“الأبناك الإسلامية” تراهن على رمضان للاستحواذ على السوق المغربية

الأبناك الإسلامية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 26 مايو 2017 - 3:56 مساءً
“الأبناك الإسلامية” تراهن على رمضان للاستحواذ على السوق المغربية

“الأبناك الإسلامية” تراهن على رمضان للاستحواذ على السوق المغربية

شرعت أربعة مصارف مغربية في تسويق خدماتها المالية التشاركية بشكل فعلي في مدينتي الدار البيضاء والرباط، بعد صدور الاعتماد القانوني لعبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، بالجريدة الرسمية.

ويتعلق الأمر بكل من مصرف “بنك الصفاء” التابع للمجموعة البنكية المغربية التجاري وفا، و”أمنية بنك” التابع لمجموعة البنك العقاري والسياحي، ونافذة المنتجات المالية التشاركية “نجمة” التابعة للبنك المغربي للتجارة والصناعة، والشركة العامة المغربية للأبناك عبر نافذتها التشاركية “دار الأمانة”.

واختارت البنوك التشاركية شهر رمضان لطرح أول عروضها في مجال تمويل المنتجات الاستهلاكية الإلكترومنزلية من أجل الظفر بأولى حصصها السوقية في هذا المجال التمويلي الخاضع لتعاليم الشريعة الإسلامية.

وقال حميد خلود، مدير المركز المغربي للمالية التشاركية، المعروف اختصارا بـ”قدوة”، إن البنوك التشاركية تسعى إلى الدخول بقوة للاستحواذ على حصص سوقية كبرى مستغلة شهر رمضان الذي يعد من الأشهر الإسلامية التي تشهد إقبالا على المنتجات الاستهلاكية.

وأضاف مدير المركز المغربي للمالية التشاركية، في تصريح لهسبريس، قائلا: “مازلنا ننتظر الكشف عن التفاصيل التقنية للعروض المصرفية للبنوك التي حصلت على اعتماد بنك المغرب، وأعتقد أن المغاربة سيقبلون على هذه الخدمة البنكية الجديدة شريطة أن تتسم بتنافسيتها العالية في السوق التمويلي المغربي”.

وأضاف خلود: “كافة المؤشرات تدفع إلى التفاؤل بمستقبل خدمات البنوك التشاركية، خاصة أن هناك انتظارا حقيقيا في أوساط فئة واسعة من المغاربة الذين يسعون إلى التعامل مع هذه المصارف التشاركية”.

ويؤكد الخبراء أن كافة المؤشرات تشير إلى أن الخدمات التي ستقدمها المصارف التشاركية ستلاقي نجاحا كبيرا داخل أوساط المغاربة، معتبرين أن هذه البنوك ستهيمن خلال السنوات الثلاث المقبلة على 10 المائة من حصة سوق التمويلات العقارية الموجهة إلى الأفراد

المصدر - هسبريس
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عمارت الدار amartdar الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.