هذه هي أسباب أدمان العرب للمسلسلات التركية

هذه هي أسباب أدمان العرب للمسلسلات التركية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 16 فبراير 2017 - 9:25 صباحًا
هذه هي أسباب أدمان العرب للمسلسلات التركية

هذه هي أسباب أدمان العرب للمسلسلات التركية

في٣٠ أب ٢٠٠٨ وصل عدد المشاهدين العرب الملتصقين أمام شاشات التلفاز، لمتابعة أحداث الحلقة الاخيرة من مسلسل “نور” التركي، بما يقدر ب ٨٥ مليون مشاهد.
قبل عدة أشهر من ذلك، وبالتحديد في شباط ٢٠٠٨، بدأت قناة MBC ببث مسلسل سنوات الضياع على الساعة الرابعة بعد الظهر. وبمساعدة استراتيجية تسويقية فعالة، وتغطية اعلامية واسعة، بدأت نفس القناة ببث مسلسل نور على الساعة الثانية بعد الظهر، فأصبح من الممكن للمشاهدين متابعة مسلسلين تركيين في آن واحد، بحيث أصبحت الحوارات التي تدور حول أحداث المسلسلات من أهم الاحاديث المتداولة بين العرب.
وبحلول نهاية شهر نيسان، أصبح مسلسل نور يبث على الساعة التاسعة مساء، وهو أكثر الاوقات متابعة للتلفاز بين العرب، وبلغ عدد متابعات مسلسل نور من النساء ما يقارب ال٥٠ مليون من أصل ٨٥ مليون مشاهد. فيما بلغ عدد متابعات مسلسل سنوات الضياع من النساء حوالي ٣٩ مليون سيدة من أصل ٦٧ مليون مشاهد.

اليوم تبث المسلسلات التركية في جميع الأوقات و على جميع القنوات.

وبالرغم من هذا النجاج الباهر، إلا أن هذه الظاهرة ليست جديدة في العالم العربي. لا بد أن معظمنا يتذكر المسلسل الفنزويلي المدبلج “كاسندرا”، الذي كان يتسبب في إغلاق الشوارع في بعض المدن العربية. أدى مسلسل كاسندرا إلى ظهور جيل من الفتيات تدعين كاسندرا، كما أدى إلى ظهور منتجات متنوعة تحمل العلامة التجارية “كاسندرا” في العديد من المدن و القرى العربية.

نستعرض لكم اليوم عدد من الأسباب التي أدت لنجاح الدراما التركية عربيا، كما وردت في موقع “أخبارك”:

1. العلاقة بين الجنسين
في بعض البيوت العربية، شكلت المسلسلات التركية الرومانسية منبعا لتعويض الجانب العاطفي الجاف. حيث يتبادل الأبطال كلمات الود، ويتحاورون بطريقة متحضرة و محبة. ويفعل كلا الشريكين المستحيل لإرضاء الطرف الآخر. تتعرض النساء العربيات من خلال المسلسلات التركية لشخصيات رجولية رقيقة و محبة، بدل دور “سي السيد” النمطي الذي تركز عليه المسلسلات العربية. فترى النساء العربيات كيف تشعر المرأة عندما تكون محبوبة و مرغوبة.

٢.الطبيعة المنظمة و الحديثة للمدن التركية
توظف المسلسلات كل المعالم السياحية و الطبيعية في التصوير. وتستخدم الشوارع و المدينة و المساحات العامة للتصوير الخارجي، كما تستخدم الإستوديوهات الداخلية، التي تبنى بتقنية عالية و ذوق رفيع. كل هذه عوامل جذبت عيون المشاهدين لمتابعة المسلسل، وجعلت من تركيا هو بلد شهر العسل المفضل.

٣. اللهجة العامية المستخدمة في الحياة اليومية
سبق أن دبلجت المسلاسلات المكسيكية بالفصحى، فيما تم دبلجة الحوار باللهجة السورية العامية بتقنية محترفة وبأصوات ممثلين عرب مألوفة للمشاهد، حيث لا يستطيع المشاهد أن يقرر ما إذ كان المسلسل عربي الأصل أو مدبلج.

٤. الملابس والاكسسوارات
معظم المشاهدين يتابعون ما يرتديه أبطال هذه المسلسلات من كلا الجنسين. حيث يرتدي الأبطال أحدث خطوط الموضة، أو بالأحرى أصبحوا هم من يملي الموضة في الوطن العربي.

٥. الثقافة المشابهة للثقافة العربية
الأسماء العربية المستخدمة لجميع أبطال المسلسلات، والثقافة المألوفة التي تنعكس في بعض المواقف التي يواجهها الممثلين في القصة مثل عادات العزاء، الدفن، تقبيل يد الام…الخ. بالإضافة الى العادات و التقاليد القديمة والتاريخ المشترك بين العرب والأتراك، هي من العوامل التي جعلت من المسلسل التركي قريب للمشاهد العربي، فيشعر بقرب مع الشخصيات و كأنهم جزء من عائلته.

٦. جرأة الطرح و تناول قضايا حساسة
تتناول المسلسلات التركية قضايا إجتماعية و سياسية حساسة بالنسبة للمشاهد العربي، وتطرح الكثير من المواضيع المحظورة في العالم العربي والتي يخاف صناع المسلسلات من الخوض بها؛ مثل الحب المحرم، الخيانة الزوجية، الجنس خارج إطار الزواج، المساواة بين الجنسين.

٧. الجمال اللافت
أبطال المسلسلات من كلا الجنسين يتمتعون بجمال لافت. حيث يتابع الشاب المسلسل للبحث عن “الحسناوات” والفتاة تفعل المثل لرصد صفات بطلها المغوار لتطابقه مع العريس المستقبلي المنتظر.
هذه هي أسباب أدمان العرب للمسلسلات التركية,المسلسلات التركية,أدمان العرب, أدمان العرب للمسلسلات التركية,,اللهجة العامية,الثقافة العربية, والأتراك،المسلسل التركي,العالم العربي,صناع المسلسلات,المسلاسلات المكسيكية ,اللهجة السورية,هذه هي أسباب أدمان العرب للمسلسلات التركية,

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عمارت الدار amartdar الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.